عالمياً

التفكير عالمياً والتنفيذ محلياً في الصف

في الفصول الدراسية، نقدم لطلابنا مجموعة واسعة من المواضيع والأفكار التي تتطلب التفكير النقدي والتحليل، والبصيرة. في المنھج الدراسي، ننوه لطلابنا أن التعلیم یساعدنا علی مواجھة مواضیع کبیرة ومھمة، والتي قد تشمل عدم المساواة وسوء التغذیة وتغیر المناخ وحقوق الإنسان والرعایة الصحیة وغیرھا

من الواضح أن هذه القضايا كبيرة ومختلفة الدقة والاهمية بدون وجود حل مثالي واحد. ولذلك، فإن الأمل في التعامل مع هذه القضايا في الصف ليس لاستنتاج حل، وإنما لإشراك طلابنا في هذه المواضيع. وبهذا يمكننا أن نلهم الطلاب ليهتموا بالتغيير و يصبحوا مفكرين نقديين قادرين على التعامل مع جوانب من هذه القضايا

!اذن، كيف يمكننا تطوير طلابنا إلى صنّاع التغيير للقضايا العالمية؟ نحن نعلمهم التفكير على المستوى العالمي والتنفيذ محلياً

“فكّر عالمياً. نفّذ محلياً ” موجودة على الكثير من زجاجات المياه، ممتص الصدمات في السيارات، والحقائب. هذه العبارة تُذكرنا ان نتأمل في القضايا الكبرى العالمية، ولكن ان نبدأ في معالجتها على المستويات المحلية. وعلاوة على ذلك، عند تعاملنا مع مشاكل عالمية كبرى، علينا أن ندرك كيف تنعكس في مجتمعاتنا وتؤثر عليها أو تُشكلها. وبذلك سنتعلم أن الحلول الملموسة والعملية تبدأ عادةً على المستوى الشعبي

ما هي طرق دمج “فكّر عالمياً. نفّذ محلياً” في منهجي الدراسي؟

أولا: عرّف طلابك ما هي القضايا و الموضوعات العالمية الرئيسية. الحاجة لتعريف الطلاب وفهمهم للاتجاهات العالمية والتيارات في الفصول الدراسية اصبحت متزايدة، وعلى المنهج التكيف مع هذه الحاجة
ثانيا: بَسّط وسَهّل. إن إبقاء الموضوعات على المستوى الدولي يمكن أن يعيق الطلاب عن فهم دورهم أو إمكاناتهم في تقديم الحلول. على الأرجح ، غالبية هذه القضايا موجودة في مجتمعاتنا، ومدننا. لذلك، ركّز القضايا نحو مستويات محلية
ثالثا: البحث عن طرق ليخفف أفراد المجتمع من ھذه المشاکل. كمعلمين، يمكننا تشجيع الطلاب على الابتكار، و تعريفهم على خطوات عملية لتعزيز التقدم

لتحليل آثار التلوث، قم بادراج نشاط عن التعلم من الخدمة حيث يقوم فيه الطلاب بتنظيف أراضي المدرسة أو المساعدة في بدء برنامج لإعادة التدوير أثناء فترة الغداء. إدعوا عناصر من المجتمع المحلي إلى الفصول الدراسية ليتحدثوا عن نهجهم العملي في التعامل مع الفقر والتوعية والمساواة. أو خطّط لرحلة ميدانية إلى مؤسسات خيرية محلية

خلال وحدة تدريسية متمحورة حول توافر الأغذية، قم بزيارة مزرعة مجاورة أو حديقة مجتمعية لدراسة الإمدادات الغذائية المحلية وتقنيات الزراعة المستدامة. وعند دراسة الإدماج الاقتصادي، قم بزيارة شركات محلية صغيرة. شجّع طلابك على مراسلة المسؤولين المنتخبين حول المشاكل التي يريدون معالجتها

العديد من هذه الإجراءات المحلية هي متعددة التخصصات عبر المنهج الدراسي. “فكّر عالمياً. نفّذ محلياً” ممكن ان ترتبط بمنهج الستيم (العلوم، التكنولوجيا، الهندسة والرياضايات) و العلوم الإنسانية على حد سواء. تبني هذا في مختلف الموضوعات والصففوف يزوّد الطلاب بالمهارات لتلبية احتياجات القرن ال 21. يعلّم طلابنا أن الجميع ممكن أن يسهموا بفعالية وأن صغار الافعال تتراكم لتصبح اكبر واكبر. علاوة على ذلك، سيفهم طلابنا أنه لفهم العالم، يجب علينا أولا فهم مجتمعنا

!تستخدم ” فكّر عالمياً. نفّذ محلياً ” في صفك وترغب بمشاركته معنا؟ راسلنا على البريد الالكتروني

Related Resources

View All Tags



Do NOT follow this link or you will be banned from the site!